رأى قادة الحركة الصهيونية ورؤساء الييشوف اليهودي في أرض إسرائيل، ومن بينهم رئيس الحكومة دافيد بن غوريون والرئيس البروفيسور حاييم وايزمان، في تطوير البحث العلمي جزءا بالغ الأهمية من المشروع الصهيوني ومن إقامة المركز الروحي للدولة اليهودية.

قاعة المعرض من مطار المغادرة بن غوريون الدولي

قاعة المعرض من مطار المغادرة بن غوريون الدولي
كوبي جدعون

منذ قبل قيام الدولة، رأى كل من ألبرت آينشتاين، مارتين بوبر، زيجموند فرويد، آهارون أهارونسون، وغيرهم من العلماء اليهود، في إقامة المؤسسات والمعاهد البحثية حاجة ضرورية وطنيًا واقتصاديًا.

تعود الكثير من إنجازات دولة إسرائيل إلى هذه البنية التحتية العلمية، كما إلى الطاقات الكامنة العلمية والتكنولوجية والإنسانية، التي تملكها الدولة اليوم.
البحث العلمي هو لغة عالمية تشكّل جسرا بين الشعوب والحضارات. تساهم الإنجازات العلمية الإسرائيلية الى حد كبير في ترسيخ مكانة الدولة بين دول العالم، وتمنحها موقعًا مرموقًا ومحترمًا بين الدول المتطورة في العالم. تحظى العالمات والعلماء الإسرائيليون بسمعة طيبة وباعتراف دوليين. ويتجسد هذا الإعتراف من خلال العلماء الإسرائيليين الحائزين على جائزة نوبل، جائزة تيورينج، ميدالية فيلدز وغيرها من الجوائز المرموقة.
تمتاز العلوم الإسرائيلية بالحداثة والثورة. تزدهر في إسرائيل صناعة غنية بالمعرفة والعلم تشكل اكتشافاتها وابتكاراتها العلمية مساهمة جدية للإنسانية، وذلك من خلال كونها ذات تأثير جدي على جودة حياة مليارات البشر حول العالم.
تتطرق الاكتشافات والابتكارات العلمية الإسرائيلية إلى تشكيلة واسعة من المجالات والمواضيع. فلدى إسرائيل اكتشافات ثورية في مجالات الزراعة، الطب، الروبوتيكا، الحوسبة، علم الآثار، الفضاء، الرياضيات، العلوم الاجتماعية والإنسانية وغيرها. كذلك تعتبر إسرائيل دولة رائدة في مجال الهايتك (التكنولوجيا المتقدمة) وتشكل اليوم مركز جذب سواء للشركات العالمية التي تقوم بإنشاء مراكز البحث والتطوير التابعة لها في إسرائيل، أو للشركات الناشئة (الستارت-أب) في مختلف المجالات.

تنشط في إسرائيل تسع جامعات، بالإضافة إلى 66 مؤسسة للتعليم العالي. كذلك، تمتاز إسرائيل بكونها صاحبة أعلى نسبة من حملة الدرجات العلمية الأكاديمية بالنسبة لعدد السكان. تعتبر إسرائيل واحدة من الدول التسع الأعضاء في “نادي الفضاء” المرموق، وهي الدول التي قامت بتخطيط، ابتكار، إنتاج وإطلاق أقمار صناعية إلى الفضاء.

على الجدار الموجود أمامكم، ترون معرض لعشرات الاكتشافات والابتكارات الإسرائيلية الثورية. هذا المكان أصغر وأضيق من أن يتسع لكامل القائمة، لكن بإمكانكم أن تأخذوا فكرة وتتعرفوا على التشكيلة المثيرة من المجالات العلمية وابتكاراتها في دولة إسرائيل. بإمكانكم اكتشاف تأثيرها على الإنسانية والتعرف على الباحثات والباحثين الذين يقفون من ورائها.